الشخص الذي رحل








الشخص الذي رحل - إدْي بريكل
ترجمة: علي الصباح


في الخارج، عند المستنقع، قابل حبيبته،
بين الحشائش الرطبة التي تلامس ركبتيها.
وهناك أقسم أنه لا يحب أحدًا آخر،
ثم عاد راكضًا إلى المنزل، إليَّ.

فهل ستبكي طوال الليل؟ وهل ستبكي طوال النهار؟
وهل ستبكي طوال الليل؟ فقط من أجل الشخص الذي رحل؟

هي عند المستنقع تنتظره
مثل ذئب أسفل القمر.
أنا هنا أتوجَّع بجانبه
وهو مستلقٍ خلفي، يضمني.

فهل ستبكي طوال الليل؟ وهل ستبكي طوال النهار؟
وهل ستبكي طوال الليل؟ فقط من أجل الشخص الذي رحل؟

في الصباح الباكر غدت ظلًا
في مواجه الشمس المشرقة ببطء.
رجعتْ إلى المنزل وكل ثيابها مبللة
وعظامها متجمدة من البرد.

فهل ستبكي طوال الليل؟ وهل ستبكي طوال النهار؟
وهل ستبكي طوال الليل؟ فقط من أجل الشخص الذي رحل؟

تسللتُ بينما هو نائم،
أخذت حقيبتي وتركت منزلنا.
سيفتش عني حين يستيقظ،
وسيجد نفسه هناك وحيدًا.

فهل سيبكي طوال الليل؟ وهل سيبكي طوال النهار؟
وهل سيبكي طوال الليل؟ فقط من أجل الشخص الذي رحل؟